الرئيسية / الصحة والرشاقة / تعرف علي مرض سرطان الدم او اللوكيميا Leukemia
تعرف علي مرض سرطان الدم او اللوكيميا Leukemia

تعرف علي مرض سرطان الدم او اللوكيميا Leukemia

التقييم :
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading ... Loading ...

ان السرطان او المرض الخبيث يعتبر من اخطر الامراض التي تهدد حياة الانسان وتوصل بها الي الموت المحتم وبالرغم من اختلاف انواع السرطان والمناطق التي يصيبها هذا المرض الا ان خطورته تبقي واحدة وهذه المقدمة لا تعني ابدا ان السرطان لا يمكن علاجه ولكن كل ما تعنيه انه مرض خبيث وقوي يجب ان يعالج بمجرد ما ان يتم اكتشافه والمتابعة مع الاطباء اول بأول وايضا يجب ان لا يهمل المريض فى علاجه

اما اليوم سنتحدث عن مرض سرطان الدم او اللوكيميا بشكل تفصيلي نظرا لخطورته وان الكثيرين يرغبون فى معرفة هذا المرض وتأثيره على الجسم وعلاجه وكل هذا واكثر سنتحدث عنها فى تدوينتنا اليوم على مجلة قهاوي ومن خلال هل انا مريض وهذا الموضوع يمكنكم فحص انفسكم والتعرف اذا كنتم تعانوا من اي هذه الامراض الخبيثة لقدر الله او لا

اللوكيميا

اولا : مقدمة عن المرض

يعتبر سرطان الدم أحد أشهر أنواع السرطانات التي تصيب الإنسان، ومن أكثرها شيوعاً، وتشير بعض المصادر إلى أن أول حالة تم اكتشافها لهذا المرض قد كانت من قِبَل أحد الأطباء الأوروبيين في القرن التاسع عشر، ويطلق على هذا المرض اسم: ابيضاض الدم، ويطلق عليه أيضاً اسم اللوكيميا (Leukemia)، وهذه الكلمة أصلها يوناني، فهي مركبة من كلمتين يونانيتين، وهما: leukos وتعني أبيض، وhaima وتعني الدم، فمجموع هاتين الكلمتين يعني ابيضاض الدم.

يبدأ سرطان الدم تأثيره بإصابة نخاع العظم؛ وهو النسيج الموجود في معظم عظام الجسم، وهو المكان الذي يتم فيه تصنيع خلايا الدم المختلفة؛ كخلايا الدم البيضاء والحمراء وصفائح الدّم. فعند الإصابة بسرطان الدّم، يبدأ نخاع العظم بإنتاج أعداد كبيرة من خلايا الدم البيضاء غير الطبيعيّة والتي تسمى بالخلايا السرطانيّة، هذه الخلايا لا تؤدي وظيفة الخلايا الطبيعيّة، وتنمو أيضاً بشكل سريع، وكذلك لا تتوقف عن النّمو عند وجوب ذلك. ومع مرور الوقت تبدأ الخلايا السرطانيّة بمزاحمة خلايا الدم البيضاء الطبيعيّة، وقد يؤدي هذا إلى مضاعفات خطيرة؛ كفقر الدّم والنّزيف وكثرة الالتهابات. ومن الممكن أيضاً أن تنتشر الخلايا السرطانيّة لتصيب العقد اللمفاويّة أو الأعضاء المجاورة مما يسبب الألم والتورم.

ثانيا : انواع مرض سرطان الدم

هنالك عدّة أنواع من سرطان الدّم، تم تقسيمها حسب سرعة تطوّر المرض، وحسب نوع الخلايا المكوّنة له، وبالتالي تكون الأنواع:

1 – سرطان الدم الليمفاوي الحاد : وهو أكثر الأنواع شيوعاً عند الأطفال، ومن الممكن أن يصيب البالغين

2 – سرطان الدم النخاعي الحاد : وهو نوع شائع من سرطان الدم، ويصيب الأطفال والبالغين، ويعتبر أكثر الأنواع شيوعاً عند البالغين.

3 – سرطان الدم الليمفاوي المزمن : وهو أكثر الأنواع المزمنة شيوعاً، ومن الممكن أن يشعر المريض بأنه بحالة جيدة لسنوات دون اللجوء لأي علاج.

4 – سرطان الدم النخاعي المزمن : ويصيب هذا النوع البالغين بشكل رئيسي، وكذلك قد لا يشعر المريض بأية أعراض لشهور أو لسنوات قبل أن يدخل في مرحلة تنمو فيها الخلايا السرطانيّة بسرعة كبيرة. ويُقصد بالنوع الليمفاوي؛ أنه يصيب النسيج أو الخلايا الليمفاوية التي تشكل جهاز المناعة، أما النخاعي فيصيب الخلايا النخاعية التي تنتج خلايا الدم الحمراء والبيضاء والخلايا المنتجة للصفائح الدمويّة.

ثالثا : اسباب مرض السرطان

لا يعرف العلماء، حتى الان، ما هي المسببات الحقيقية لمرض ابيضاض الدم (سرطان الدم). لكن، يبدو انه يتولد ويتطور نتيجة اجتماع عدة عوامل وراثية متنوعة وعوامل بيئية، معا.

رابعا : اعراض الاصابة بمرض سرطان الدم

  • الحمى او الارتعاد
  • التعب الدائم، الوهن
  • العدوى المتكررة
  • فـقـد الشهية او انخفاض الوزن
  • انتفاخ الغدد اللمفاوية (Lymphatic nodules)، تضخم الكبد او الطحال
  • سهولة النزف او ظهور الكدمات
  • ضيق النفس خلال النشاط البدني او عند صعود الدرجات
  • ظهور نقاط / بقع صغيرة حمراء اللون على الجلد (نزف محلي، موضعي)
  • فرط التعرق، وخاصة في ساعات الليل
  • اوجاع او حساسية في العظام
  •  التعب والإعياء العام؛ بسبب انخفاض عدد كريات الدم الحمراء والصفائح.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • نزف من الأنف أو اللثة أو من الشرج
  • ظهور كدمات على الجسم بشكل متكرر
  • نزيف شديد في الحيض.
  • ظهور انتفاخات في الغدد الموجودة في الرقبة أو الإبط أو الفخذ.
  • ضيق في التنفس. آلام في المفاصل والعضلات والعظام.
  • حمى وتعرق ليلي.
  • حدوث التهابات متكررة وخطيرة.

خامسا : علاج مرض سرطان الدم

يعتمد تحديد نوع العلاج لسرطان الدم على عوامل عدّة؛ كعمر المريض وحالته الصحيّة العامة ونوع السرطان الذي أصابه ويعتمد أيضاً على انتشار المرض في مكان آخر من عدمه. وتكون الأنواع الشائعة لعلاج سرطان الدّم على النّحو التالي :

  1. العلاج الكيميائي : ويعتبر أهم أشكال علاج سرطان الدّم، إذ تستخدم فيه مركبات كيميائية لقتل الخلايا السرطانيّة. وبناءً على نوع السرطان يُعطى المريض إما نوعاً واحداً من الأدوية وإما أدويةً مركبّةً، وتكون على شكل أقراص تؤخذ بالفم أو حقن بالوريد.
  2. العلاج الحيوي : ويهدف هذا النّوع إلى مساعدة الجهاز المناعي للجسم على التعرّف على الخلايا السرطانيّة ومهاجمتها.
  3. العلاج الموجَّه : وتستخدم فيه أدوية تهاجم نقاط ضعف محددة للخلايا السرطانيّة. فعلى سبيل المثال يوقف دواء (ايماتينيب) عمل بروتين معيّن داخل الخلايا السرطانيّة في سرطان الدم النخاعي المزمن، وهذا يساعد على السيطرة على المرض.
  4. العلاج الإشعاعي : إذ تستخدم في هذا النوع الأشعة السينية وأنواع أخرى من الإشعاعات ذات الطاقة العالية لتحطيم الخلايا السرطانيّة وإيقاف نموها.
  5. العلاج بالخلايا الجذعيّة : وهي عمليّة يتم خلالها استبدال نخاع العظم المصاب بآخر سليم، وقبل الخضوع لهذا العلاج يتلقى المريض جرعات كبيرة من العلاج الكيميائي أو الإشعاعي لتدمير نخاع العظم المصاب، ثَم تُنقل للمريض خلايا جذعيّة مُكونة لخلايا الدّم لإعادة بناء نخاع العظم.

وهذا فيديو يتحدث بصورة تفصيلية عن مرض سرطان الدم فى لقاء خاص

عن Ahmed Mamdouh

Ahmed Mamdouh
طالب بكلية طب الاسنان اهوى التدوين ومتابعة اخبار العالم والثقافة العامة كما اهوى البرمجة ومتابعة التقنية والاخبار التكنولوجية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى