الرئيسية / الصحة والرشاقة / اعراض القولون والوقاية منه
اعراض القولون والوقاية منه

اعراض القولون والوقاية منه

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (1 votes, average: 5.00 out of 5)
Loading ... Loading ...

ان القولون من الامراض المزمنة حاله كحال امراض اخرى كثيرة ويأتي القولون العصبي عادة لاؤلائك الاشخاص الذين يمتازه بالعصبية المفرطة والتوتر الشديد فكثيرا ما نعرف ان فلان بمجرد ما ان توتر يشعر بالالام شديدة داخلية واذا سئلته ماذا بك يخبرك فورا بانه القولون العصبي.

كل ماتود ان تعرفه عن القولون اعراضه وطرق الوقاية منه واكثر ما سنتناوله الآن فى تدوينتنا هذه فى مجلتنا قهاوي التثقيفية المجلة العربية الاولى التي تهدف لنشر الوعي العربي

القولون العصبي

اولا : ماهو القولون ” تعريفه ووظيفته “

هو جزء من القناة الهضمية ومن مكوناتها الرئيسية يطلق عليه أيضا الأمعاء الغليظة يمتد من الأمعاء الدقيقة حتى المستقيم وينقسم إلى خمسة أجزاء :

  • المصران الأعور
  • القولون الصاعد
  • القولون المستعرض
  • القولون النازل
  • القولون السيني

وظيفته الرئيسية امتصاص الماء وجزء بسيط جدا من المواد الغذائية بالإضافة إلى تحليل المواد العضوية الموجودة في الفضلات وذلك عن طريق بكتيريا الفلورا حيث تكمن وظيفة القولون بامتصاص الماء، والأملاح، والفيتامينات، وإنتاج بعض من الأجسام المضادّة لمقاومة الأمراض البكتيرية، بالإضافة إلى حفظ ما تبقّى من الطعام لفترات قد تصل إلى أيّام على شكل براز يدفعه إلى خارج الجسم أثناء عمليّة التغوّط، وهي المرحلةُ الأخيرة من رحلة الطعام عبر الجهاز الهضمي. يتكوّن القولون من عضلات طوليّة ومستعرضة تنقبض لتُحرّك محتويات القولون مُتّجهة الى المستقيم.

انواع امراض القولون

1 – مرض القولون العصبي .

2 – مرض القولون العضوي (الهضمي ) .

ثانيا : اعراض القولون العصبي

  1. الألم المتكرّر والمزمن في منطقة أسفل البطن من الناحية اليمنى أو من الناحية اليسرى؛ حينها يشعر المريض بوجود حرقة أو تقلّصات في البطن تزول عند التبرز، ويعاني المريض من نوبات الألم هذه عندما يكون مستيقظاً، فلا تحدث مطلقاً أثناء نومه.من الأسباب التي تزيد من الشعور بالألم تعرّض المريض لضغوط نفسية، أو تناول أنواعٍ مُعيّنة من الطعام، إلا أنّه حين يتخلّص الجسم من الفضلات أو الغازات فإنّ الآلام تخفّ مباشرة.
  2. تقلّب في حركة الأمعاء من إسهال إلى إمساك، لكن في أغلب الأوقات تكون مائلة إلى الإسهال؛ فعلى سبيل المثال يتغوّط المريض أكثر من ثلاث مرّات يومياً، أو أقل من ثلاث مرات خلال الأسبوع.
  3. الانتفاخ وخروج الغازات من الجسم.
  4. يُسبّب الإمساك الإصابة بآلام القولون نتيجة تخمّر الطعام وعدم امتصاصه.
  5. عدم الإخراج الكامل وعدم الارتياح، وآلامٍ متواصلة في منطقة البطن.
  6. يصيب الإسهال أحياناً مريض القولون عند تناول بعض الأطعمة أو دون تناول الطّعام.
  7. حدوث بعض الأصوات في بطن المصاب بالقولون وذلك لوجود الغازات.
  8. تلازم خروج خيوط مخاطية مع البراز من أحد الأعراض الظاهرة لمريض القولون.
  9. يصاب مريض القولون كثيراً بالغثيان والتّعب الشّديد .
  10. الحموضة التي تصيب المريء واحدة من أشدّ الأعراض إزعاجاً لمصاب القولون.
  11. يعمّ الألم في القدمين واليدين والكتفين والصّدر وصداع لمريض القولون.
  12. تصاحب هذه الأعراض بعض المشاكل النفسية من كآبة، وقلق زائد، وصعوبة في النوم، وأرق.
  13. مشاكل العلاقات الزوجية وذللك لحدوث آلام مبرحة أثناء الجماع، أو قلة الرغبة فيها.
  14. من الممكن أن تصاحب بعض الأعراض البولية من تكرار وألم في المثانة أثناء التبوّل.
  15. حدوث عملية التجشّؤ : وهي عبارة عن خروج الهواء بكثرة من فم المصاب بمرض القولون، بالإضافة إلى إحساس بطعم غريب ومُزعج في الفم.

ثالثا : اسباب القولون العصبي

لا توجد هناك أسباب مباشرة للقولون العصبي؛ فهناك بعض من العلماء يقولون إنّ هنالك خطأً في التنسيق ما بين الأوامر العصبية والأمعاء الغليظة، حيث تتمّ الزيادة في انقباضات العضلات المحيطة في القولون فتُسبّب آلاماً تقلّصية، وسرعة حركة في الأمعاء، ممّا يُسبّب الإسهال. ولكن هناك بعض المُحفّزات التي قد تزيد من مشكلة القولون العصبي، من أهمّها :

  1. سوء استخدام الغذاء : وذلك من خلال الإفراط في تناول الطعام، وإهمال وجبة الإفطار، وجعل وجبة العشاء وجبةً رئيسيّةً، وتناول الوجبات الدسمة، والوجبات التي تحتوي على توابل كثيرة، والإكثار من الوجبات الحارة وبعض البقوليّات مثل: الحمّص، والعدس.
  2. الضغوط النفسية : أشارت الكثير من الدراسات البحثية الحديثة إلى وجود رابط بين انتشار مرض القولون العصبيّ وبين الأشخاص المُعرّضين للضغوطات النفسيّة، فوجدوا أنّ القولون العصبي يكثر بين أصحاب المهن التي يزيد فيها الضغط والتوتر العصبيّ.
  3. العوامل البيئية : يعاني أغلب سكان دول الخليج من القولون العصبي، وذلك بسبب المناخ السيّئ بدرجات حرارته المرتفعة صيفاً، وشديدة البرودة في فصل الشتاء، وكل هذه العوامل ساعدت على الحدّ من نشاط السكان وقلّت حركتهم، بالإضافة إلى اعتمادهم الكامل على الوسائل المريحة التي يرافقها المكيّفات، والتي شاركت بنسبة ضئيلة في الإصابة بأمراض عديدة من بينها القولون العصبي.
  4. الأدوية : إنّ الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية يؤثّر على البيئة البكتيرية الطبيعية الموجوة داخل القولون، ممّا يؤدي إلى اختلال في الوظيفة الطبيعيّة له، وبالتالي حدوث المشكلة.
  5. الوراثة : لا يزال العامل الوراثي تحت الدراسة، لكن هناك اقتراحات تُبيّن العلاقة الكبيرة بين الإصابة بالمرض والتاريخ العائلي للإصابة به، ممّا يدعم من فرضية أنّ الإصابة بالمرض لها استعدادات جينية.
  6. ممارسة العادات السيئة : مثل كالتدخين، وتناول المُنبّهات بكثرة، مثل: القهوة، والشاي، إضافةً إلى قلة النوم

رابعا : طرق الوقاية من القولون

  1. تناول الوجبات الدسمة التي تحتوي على دُهنيّات، والابتعاد عن الأكل الذي يحتوي على توابل وبهارات لأنّه يزيد من المشكلة، ويُنصح المريض أن يوزّع الوجبات، وعدم تناول وجبة دسمة مرّة واحدة.
  2. تناول الأطعمة المليئة بالألياف مثل: الخضار، والفواكه، بالإضافة إلى الزيوت الصحية، مثل زيت الزيتون، وزيت السمك.
  3. شرب كميّات وفيرة من الماء وبشكل كبير؛ لأنّها تخفّف من مُشكلة القولون العصبي.
  4. الابتعاد عن التدخين، والتخفيف من المنبهات، مثل: القهوة والشاي.
  5. تغيير روتين الحياة، كالمشاركة في بعض الأعمال التطوعية، وممارسة الرياضة، والخروج مع الأصدقاء، والمحاولة قدر الإمكان لتغيير من نفسيّة المريض.
  6. أخذ مقدارٍ كافٍ من النوم أثناء الليل.
  7. تجنّب التوتر النفسي، فيجب على المريض أن يعرف سبب توتّره وقلقه، ثمّ معرفة طرق العلاج منه ليوفّر حالة الاسترخاء

شارك الموضوع مع اصدقائك للافادة !

عن Ahmed Mamdouh

Ahmed Mamdouh
طالب بكلية طب الاسنان اهوى التدوين ومتابعة اخبار العالم والثقافة العامة كما اهوى البرمجة ومتابعة التقنية والاخبار التكنولوجية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى
Show Buttons
Share On Facebook
Share On Twitter
Share On Google Plus
Hide Buttons