الرئيسية / الصحة والرشاقة / فوائد الرضاعة الطبيعية للام
فوائد الرضاعة الطبيعية للام

فوائد الرضاعة الطبيعية للام

التقييم :
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (1 votes, average: 5.00 out of 5)
Loading ... Loading ...

الرضاعة الطبيعية هي غذاء الطفل المفضل له ولتكوين جسده فقد خلق الله سبحانه وتعالى الثدي للمرأة لترضع منه اولادها وعلى الرغم من كون الحمل عملية شاقة جدا للمرأة و كون فترة الرضاعة من العمليات المرهقة ايضا للمرأة الا ان اغلب النساء والرجال المتزوجين يسئلون الله تعالى دائما ان يهبهما مولودا

اما عن فترة الرضاعة الطبيعية فتكون فترة الرضاعة الطبيعية عادة عامين

فقد قال الله تعالى فى كتابه الكريم :

{ والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف لا تكلف نفس إلا وسعها لا تضار والدة بولدها ولا مولود له بولده وعلى الوارث مثل ذلك فإن أرادا فصالا عن تراض منهما وتشاور فلا جناح عليهما وإن أردتم أن تسترضعوا أولادكم فلا جناح عليكم إذا سلمتم ما آتيتم بالمعروف واتقوا الله واعلموا أن الله بما تعملون بصير }

صدق الله العظيم

اما اليوم فسنتحدث عن ان ماكانت الرضاعة الطبيعية مفيدة للام كما هي مفيدة للطفل او لا وياترى ماهي فوائد الرضاعة الطبيعية بالنسبة للام

الرضاعة الطبيعية

فوائد الرضاعة الطبيعية بالنسبة للام :

فمؤخرا قد كشفت دراسة حديثة، عن أن الرضاعة الطبيعية، لا تفيد المواليد فقط، بل يمكن أن تلعب دورًا رئيسيًا في الحد من تداعيات الإصابة بسرطان الثدي، أكثر أنواع الأورام شيوعًا بين النساء في جميع أنحاء العالم عامة، ومنطقة الشرق الأوسط خاصة.

جاء ذلك في دراسة أعدها باحثون بجامعتى ينكوبينج السويدية، وترومسو النرويجية، ونشروا نتائجها، في دورية “طب الرضاعة الطبيعية” العلمية.

وأوضح الباحثون أن الرضاعة الطبيعية، لفترة تزيد عن 6 أشهر، لعبت دورا هاما في تحسين بقاء السيدات اللاتي خضعن لعملية جراحية لاستئصال سرطان الثدي، حتى بعد 20 عاما على إجراء تلك العملية.

وأثبتت الدراسة أن هناك فوائد طويلة المدى تعود على الأمهات، بسبب الرضاعة الطبيعية، لأنها تحد من شدة الإصابة بسرطان الثدي.

ووفقا للوكالة الدولية لأبحاث السرطان، فإن سرطان الثدي، يصيب نحو 1.4 مليون حالة جديدة سنويا، ويودي بحياة أكثر من 450 ألف سيدة حول العالم.

كما تلعب الرضاعة الطبيعية ايضا دورا هاما بالنسبة للام حيث :

1 – يسهم هرمون الاوكسيتوسين، الذي يتم افرازه بكميات كبيرة خلال الرضاعة، في تقلص الرحم وفي تسريع عملية التماثل للشفاء بعد الولادة، اذ ان الامهات المرضعات يعانين من معدل مضاعفات اقل خلال الفترة التي تلي الولادة.

2 – تعاني الامهات المرضعات من نسبة اقل من التوتر، وقد يعود الفضل في ذلك الى التاثير المباشر للهرمونات، مثل البرولاكتين والاوكسيتوسين، المعروفان بتاثيرهما المباشر على الجهاز العصبي. وقد يفسر ذلك حقيقة اخرى، هي ان نسبة الاضطرابات النفسية لدى الامهات المرضعات، ابتداء بالاكتئاب الخفيف وانتهاء بالاعتداء على الطفل او اهماله، اقل بكثير بالمقارنة مع الامهات اللواتي لا يرضعن.

3 – خبر سار للنساء اللواتي يرغبن في خفض وزنهن: تعتبر الرضاعة عاملا محفزا لفقدان الوزن، وقد يكون ذلك نتيجة لحرق كمية كبيرة من السعرات الحرارية (حوالي 500 سعرة حرارية في اليوم) اثناء الرضاعة.

4 – على الرغم من انه لا يمكن، باي حال من الاحوال، الاعتماد على الرضاعة فقط كوسيلة لمنع الحمل، الا ان الرضاعة تؤدي الى تاخير بداية الاباضة (والحيض) بعد الولادة.

5 – تقلل الرضاعة بشكل ملحوظ من خطر الاصابة بسرطان المبيض والثدي كما ذكرنا سابقا. اضافة الى ذلك، هنالك العديد من الادلة التي تشير الى ان الرضاعة تسهم في منع وتاخير الاصابة بتخلخل العظام.

6 – تقليل خطر الاصابة بالعديد من الامراض المزمنة، مدى الحياة وليس فقط خلال فترة الرضاعة، بما في ذلك، السمنة المفرطة، امراض القلب والاوعية الدموية، فرط شحميات الدم (خلل في مستوى الدهنيات في الدم) وغيرها. فعلى سبيل المثال، الامهات اللواتي ارضعن لمدة تزيد عن 6 اشهر، هن اقل عرضة للاصابة بامراض القلب والاوعية الدموية بنسبة 30%.

7 – التوفير الاقتصادي – يعتبر الحليب الصناعي مكلفا، اذ ان الاباء والامهات يضطرون الى انفاق الكثير من الاموال من اجل توفيره للطفل، الامر الذي يمكن تفاديه عن طريق اللجوء الى الرضاعة الطبيعية. وهذا، بالطبع، اضافة الى التاثير الصحي الايجابي لحليب الام، الذي يمنح الطفل فرصا اكبر للتطور والنمو بشكل افضل، وتكون احتمالات اصابته بامراض مزمنة اقل، وبالتالي فان معدل الوفاة يكون اكثر انخفاضا.

عن Ahmed Mamdouh

Ahmed Mamdouh
طالب بكلية طب الاسنان اهوى التدوين ومتابعة اخبار العالم والثقافة العامة كما اهوى البرمجة ومتابعة التقنية والاخبار التكنولوجية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى