الرئيسية / الصحة والرشاقة / علاج فقر الدم
علاج فقر الدم

علاج فقر الدم

التقييم :
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading ... Loading ...

مرض فقر الدم أو الأنيميا من الحالات الطبية المعروفة بين عامة الناس وقد تحدثنا عنه سابقا واليوم نعيد الحديث عنه لاهميته وايضا لانتشاره في العديد من الدول خاصة بين الأطفال أو كبار السن، وهو عبارة عن عدمِ احتواء الجسم على الكمية اللازمة من خلايا الدّم الحمراء، والتي تنقل الأكسجين إلى مختلف الأنسجة، وتسبب تلك الحالة العديد من المضاعفات الصحية التي تظهر غالباً في صورة الشعور بالإرهاق، والدوار، أو عدم القدرة على التنفس. تختلف أشكال الإصابة بفقر الدم؛ حيث تكون الإصابة في بعض الحالات مؤقتة، ويمكن التغلب عليها عن طريق الأغذية أو معالجة سببها الرئيسي، ويمكن أن تكون حالة مزمنة مرتبطة بقدرة الجسم على الحصول على العناصر الغذائية من الطعام والشراب؛ لذا فإن استشارة الطبيب في حالة الشعور بأعراض فقر الدم ضرورية لتجنب أية مضاعفات قد تنتج عن تلك الحالة، بالإضافة إلى أهمية اكتشاف المسبب الرئيسي الذي يمكن أن يكون أحد الأمراض الخطيرة.

فقر الدم

أسباب فقر الدم :

توجد العديد من الأسباب التي يمكن أنْ تؤدي إلى الإصابة بالأنيميا :

  • أكثرها انتشارا حالات نقص الحديد في الجسم، الذي يحتاجه الجسم لإنتاج الهيموغلوبين،
  • وفي حالات أخرى قد يكون نقص الفيتامينات هو المسبب الرئيسي لفقر الدم، فاحتياج الجسم لفيتامين ب 12 أو حمض الفوليك يؤدي إلى إنتاج خلايا الدم الحمراء بصورة غير كاملة.

فضلا عن الحالتين السابقتين، فإن فقر الدم يصيب الإنسان كعرض جانبي لأمراض أخرى أكثر خطورة كالإيدز، أو السرطان، أو النقرس، أو الفشل الكلوي، إلى جانب حالات الوراثة، وفقر الدم الناتج عن الحمل عند السيدات.

اعراض فقر الدم :

تتعدد أعراض فقر الدم لأن نقص الأكسجين يؤثر على جميع خلايا الجسد، وتختلف هذه الأعراض باختلاف شدة الفقر، أهم هذه الأعراض هي:

  • الشعور بالضعف أو الإرهاق أو التعب العام.
  • صعوبة التركيز والإحساس بـالدوخة. الأرق.
  • حصول تشنجات في الساق.
  • ضيق في التنفس وصداع، خاصة أثناء التمارين الرياضية أو بذل مجهود.
  • الجفاف وتصلب الأظافر.
  • عدم تحمل الجو البارد، بسبب نقص مخزون الحديد.
  • الشعور بارتفاع في حرارة الجسم، وعدم القدرة على تحمل الجو الحار.
  • إحساس المريض بخدران عام في جسمه خاصة في اليدين، أو إحساسه بوخز كالإبر في جسمه.
  • اشتهاء أكل أشياء أخرى غير الطعام، مثل: التراب، والشمع، والعشب، والورق، والجليد، وغيرها، وهذه الأعراض تحدث عند المريض بفقر الدم بسبب الحاجة للحديد، ويسمى القطا، أو شهوة الغرائب.
  • الإاصبة بمتلازمة تململ الساقين، وهو أكثر شيوعا عند الأشخاص الذين يعانون من فقر الدم بسبب نقص كمية الحديد.
  • حدوث الاضطرابات السلوكية عند الأطفال، وانخفاض الأداء المدرسي لدى الأطفال في سن الدّراسة.
  • يعاني المريض من أعراض عصبية أهمها الخدران في مختلف أنحاء الجسم، وهذا في حالات فقر الدم بسبب نقص فيتامين (ب12).
  • فقدان في الذاكرة، ولكن هذا العرض ليس دائماً بل هو قليل الظهور.
  • الاكتئاب، والهلوسة، وتغير في الشخصية.
  • صعوبة في النظر، ولكن في حالات نادرة.

أعراض فقر الدم الشديد :

  • خفقان سريع في القلب.
  • قصور في القلب، وذلك لأنه يحاول تعويض نقص كمية الدم اللازمة لحمل الأكسجين؛ حيث تزداد ضربات نبضه، وبذلك تكثر احتمالية إصابته بقصور في القلب.
  • يصعوبة في التنفس، وزيادة عدد مرات التنفس.
  • عند القيام بالفحص السريري يلاحظ أن المريض يعاني من شحوب، ويتم معرفة ذلك عن طريق النظر إلى ملتحمة العين، وإلى الخطوط الموجودة في باطن الكف.
  • التهاباتٍ في الفم وخاصة منطقة اللسان.
  • عند فحص الأظافر يلاحظ وجود تشوهات فيها، خاصة في حال نقص الحديد في الدم، وتكون هشة جداً.
  • يعاني المريض من اصفرار الجلد في حالة كان سبب فقر الدم هو تكسر الدم.
  • وجود بعض التشوهات في العظام، وهذا في حالة الثلاسيميا.

أنواع فقر الدم :

أنواع فقر الدم الشائعة هذه أهم أنواع فقر الدم وأكثرها انتشاراً:

  • فقر الدم الناجم عن نقص الحديد (Iron deficiency anemia): السبب لحدوثه هو نقص الحديد في الجسم، ذلك أن نخاع العظم يحتاج إلى الحديد من أجل إنتاج الهيموجلوبين , وإن لم يكن تزويد الحديد كافياً، فلن يستطيع الجسم إنتاج كمية كافية من الهيموجلوبين لخلايا الدم الحمراء.
  • فقر الدم الناجم عن نقص الفيتامينات (Vitamin Deficiency Anemia): يحتاج الجسم إلى حمض الفوليك (Folic acid) وإلى فيتامين (Vitamin B12)، لإنتاج كمية كافية من خلايا الدم الحمراء الصحيحة، فالنظام الغذائي الذي ينقصه أحد المركبات الغذائية الحيوية يمكن أن يؤدي إلى خفض إنتاج خلايا الدم الحمراء. وعلاوة على هذا، فثمة أشخاص لا تتمتع أجسامهم بالقدرة على امتصاص فيتامين B-12 بشكلٍ فعال.
  • فقر الدم كعرض لمرض مزمن: العديد من الأمراض المزمنة، مثل السرطان، والإيدز، ومرض النقرس، وأمراض التهابية مزمنة أخرى، بإمكانها التأثير على إنتاج خلايا الدم الحمراء، والتسبب بالتالي بفقر دم مزمن , كما يمكن أن يؤدي فشل الكلى أيضاً إلى فقر الدم.
  • فقر الدم الناجم عن مرض في نخاع العظم: إن العديد من الأمراض، مثل ابيضاض الدم أو اللوكيميا، يمكنها أن تؤدي إلى نشوء فقر دم، والتأثير على نخاع العظم.
  • فقر الدم الناجم عن انحلال الدم (Hemolysis): هذه المجموعة من أنواع فقر الدم تتطور عندما يتم إتلاف خلايا الدم الحمراء بسرعة تفوق قدرة نخاع العظم على إنتاج خلايا دم جديدة.

علاج فقر الدم :

كل نوع من أنواع فقر الدم له أسلوب علاجي خاص به وذلك كالتالي:

  • علاج فقر الدم الناجم عن فقر الحديد: يتم علاج فقر الدم من هذا النوع في أغلب الحالات بواسطة تناول مكملات(مضافات) الحديد.
  • علاج فقر الدم الناجم عن فقر الفيتامينات: هو نوع صعب من فقر الم، تتم معالجته بواسطة حقن تحتوي على فيتامين B 12، وقد يستمر ذلك في بعض الحالات مدى الحياة.
  • علاج فقر الدم المصاحب للأمراض المزمنة: ليس هنالك علاج معين لهذا النوع من فقر الدم.
  • علاج فقر الدم الناجم عن مرض في نخاع العظم: يتراوح علاج فقر الدم الناجم عن هذه الأمراض المتعددة، بين تناول أدوية إلى المعالجة الكيماوية، وحتى زرع نخاع عظم.
  • علاج فقر الدم الناجم عن انحلال الدم: يشمل علاج فقر الدم الناجم عن انحلال الدم الامتناع عن تناول أدوية معينة، ومعالجة العدوى المرافقة، وتناول أدوية كابتة للجهاز المناعي، والذي يهاجم خلايا الدم الحمراء.
  • علاج فقر الدم المنجلي: ويشمل علاج فقر الدم من هذا النوع مراقبة ورصد مستويات الأكسجين في الجسم، وتناول مسكنات للآلام، وتناول السوائل، بالشرب أو عن طريق التسريب، لتخفيف الآلام، ولمنع ظهور مضاعفات.

الوقاية من فقر الدم :

تكون معظم حالات فقر الدم غير قابلة للمنع، ولكن بالإمكان منع ظهور فقر الدم الناجم عن فقر الحديد، أو فقر الدم الناجم عن فقر الفيتامينات، بواسطة التغذية المتوازنة والمتنوعة، والتي تحتوي على:

  1. الحديد.
  2. حمض الفوليك.
  3. فيتامين B 12.
  4. فيتامين C.

كذلك المواظبة على تناول أغذية غنية بالحديد، وخاصة بالنسبة للأشخاص ذوي الأجسام التي تحتاج إلى كميات كبيرة جدا من الحديد، كالأطفال الذين يستهلكون الحديد بكميات كبيرة في فترة النمو، والنساء الحوامل، والنساء في سن الخصوبة , ومن المهم جدا تزويدهم بكميات كافية من الحديد خاصة للأطفال، والنباتيين، والذين يركضون لمسافات طويلة. بالإضافة إلى كل ذلك على الجميع إجراء فحوصات دم عامة مرة خلال عدة سنوات، بحسب توصيات الطبيب للاطمئنان، ولتجنب حصول فقر الدم.

 

عن Reem Mamdouh

Reem Mamdouh

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى