الرئيسية / ثقف نفسك / علامات ليلة القدر وفضائلها وماذا نفعل فيها ؟
علامات ليلة القدر وفضائلها وماذا نفعل فيها ؟

علامات ليلة القدر وفضائلها وماذا نفعل فيها ؟

التقييم :
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading ... Loading ...

ان الحمد والشكر لله عز وجل فاليوم سنتحدث سويا عن ليلة القدر وفضائلها وعلامتها وماذا نفعل فيها لو ادركنها – ان شاء الله – فمن المعروف بان ليلة القدر خير من الف شهر كما ذكر الله عز وجل فى كتابه العزيز وذللك لفضائلها الكثيرة والغير معدودة فقد تنزل فيها القرآن خير الكتب على الرسول صلي الله عليه وسلم لذا دعونا ان نأخذ رحلة سريعة عنها لنتعرف عليها اكثر

علامات ليلة القدر

لماذا سميت بليلة القدر :

الله عظم أمرَ ليلة القدر فقال {وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ} أي أن لليلة القدر شأنًا عظيمًا، وبين أنها خير من ألف شهر فقال :{لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ} أي أن العمل الصالح فيها يكون ذا قدر عند الله خيرًا من العمل في ألف شهر.

وقد سميت الليلة بهذا الاسم، لأن الله تعالى يقدّر فيها الأرزاق والآجال، وحوادث العالم كلها، فيكتب فيها الأحياء والأموات، والناجون والهالكون، والسعداء والأشقياء، والحاج والداج، والعزيز والذليل، والجدب والقمط، وكل ما أراده الله تعالى في تلك السنة، ثم يدفع ذلك إلى الملائكة لتتمثله، كما قال تعالى: (فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ) (الدخان:4) وهو التقدير السنوي، والتقدير الخاص، أما التقدير العام فهو متقدم على خلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة كما صحت بذلك الأحاديث .

موعد ليلة القدر :

فمن المعروف والمؤكد لدي اهل السنة ان موعد ليلة القدر فى العشر الاواخر من شهر رمضان وقد اوصي الرسول صلي الله عليه وسلم باليالي الوترية منهم اي اليالي الفردية 21, 23, 25, 27, 29 كما في حديث عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجاوز في العشر الأواخر من رمضان، ويقول: التمسوا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان” خرّجه البخاري ومسلم, ونظرا الي ان ايام رمضان ” تقويم رمضان ” قد يختلف من بلد لبلد لذا ننصح ونوصي باخر عشرة ايام من شهر رمضان فرب ليلة خير من الف شهر !

علامات ليلة القدر :

عَنْ عُـبَادَة َ بْن الصَّامِتِ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ الله صلي الله عليه وسلم قال :
«  إنَّ أَمَارَة َلَيلَةِ القدْر ِأَنـَّهَا صَافيَة ٌ بَـلجَة ٌ كَأَنَّ فيهَا قـمَرا ً سَاطِعا ً سَاكِنة ٌ سَاجيَة ٌ لا بَرْدَ فِيهَا ولا حَرَّ ولا يَحِلُ لِكَوكَبٍ أَن يُرمَى بهِ فـيهَا حَتـَّى تـُصْبـِـحَ ، وإنَّ أَمَارَتـَهَا أَنَّ الشَّمْسَ صَبـِـيحَـتـَهَا تـَخرُجُ مُستـَويَة ً ليسَ لـَهَا شُعَـاعٌ  مِثـلَ القـمَر لـَيلـَة الـبَدْر ولا يَحِلُ لِلشَيطان أَنْ يَخرُجَ مَعَهَا يَومَئِـذ ٍ  »**

علامات قبل طلوعها بدايتها

1 – قال الإمام مسلم رحمه الله في صحيحه :

وَحَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبَّادٍ وَابْنُ أَبِى عُمَرَ قَالاَ حَدَّثَنَا مَرْوَانُ – وَهُوَ الْفَزَارِىُّ – عَنْ يَزِيدَ – وَهُوَ ابْنُ كَيْسَانَ – عَنْ أَبِى حَازِمٍ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ – رضى الله عنه – قَالَ تَذَاكَرْنَا لَيْلَةَ الْقَدْرِ عِنْدَ رَسُولِ الله -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ « أَيُّكُمْ يَذْكُرُ حِينَ طَلَعَ الْقَمَرُ وَهُوَ مِثْلُ شِقِّ جَفْنَةٍ ».

قوله : ( شق جفنة ) الشق هو النصف ، والجفنة القصعة ، قال القاضي عياض : فيه إشارة إلى أنها إنما تكون في أواخر الشهر لأن القمر لا يكون كذلك عند طلوعه إلا في أواخر الشهر

2 – ليلة طلقة سهلة لا باردة ولا حارة

3 – ليلة لا يرمي فيها بنجم ” شهب ” ويقول بعض المفسرين لان الله سبحانه وتعالي منع الشياطين من الخروج فى هذه الليلة

4 – ليلة يشعر فيها المؤمن بالطمأنينة والهدوء

علامات بعد نهايتها

– عن زرِّ بن حُبَـيش عن أ ُبي بن كَعـب قَال قال لنا رَسُولُ الله صلي الله عليه وسلم

«   صُبْحَة َ لـَيلَةِ القـدْر تـَطلـُعُ الشَمْسُ لا شُعَاعَ لـَهَا كَأَنـَهَا  طـَسْـتٌ حَـتى تـَرتـَفِــعَ  »

–  عن ابن عباس : عن النبي صلى الله عليه و سلم في ليلة القدر ” ليلة طلقة لا حارة و لا باردة تصبح الشمس يومها حمراء ضعيفة “.

ليلة القدر

وهنا فيديو للشيخ محمد حسان مقطوع يتحدث فيه عن علامات ليلة القدر :

فضائل ليلة القدر :

ومن فضلها أن الملائكة، والروح تنزل فيها لحصول البركة، ومشاهدة تنافس العباد في الأعمال الصالحة، ولحصول المغفرة، وتنزل الرحمة وتجاوز الله عن الذّنوب العظيمة.

ومن فضلها أنها (سلام) أي سالمة من الآفات والأمراض. ومن فضلها حصول المغفرة لمن قامها لقوله، صلى الله عليه وسلم:””من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدَّم من ذنبه”.

ما يجب ان افعله لو ادركت ليلة القدر ؟ :

علينا اتباع هدي النبي فيما كان يفعل في هذه الليلة، فقد قالت أم المؤمنين عائشة أنه بمجرد دخول العشر الأواخر: (شد مئزره أي اعتزل نساءه)، وأحيا ليله (أي أقام الصلاة حتى بزوغ الفجر)، وأيقظ أهله (أي لم يشأ ضياع ما في هذه الليلة من أجر على أهل بيته جميعهم).

وورد فى الحديثين الصحيحين انه

– (( مَنْ قامَ ليلةَ القدر إيمانا واحتسابا غُفِرَ له ما تقدَّم مِنْ ذَنْبِهِ )) – [ أخرجه النسائي، عن: عائشة أم المؤمنين ]

– (( من صلى العشاء في جماعة فقد أخذ بحظه من ليلة القدر )) – [ أخرجه الطبراني، عن: أبو أمامة الباهلي ]

وقد تحدثت عائشة بنت ابي بكر ” ام المؤمنين واحدي زوجات رسولنا الكريم” الي رسول الله صلي الله عليه وسلم وسألته

عن ام المؤمنين عائشة بنت أبي بكر وارضاها أنها قالت:

«يا رسول الله، أرأيت إن علمت أي ليلة ليلة القدر ما أقول فيها؟ قال : “قولي: اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عني”»

لذا يجب علينا ان نأخذ آخر عشرة ايام من رمضان على محض الجدية فى العبادة حتي ننال فضائل تللك اليلة العظيمة

واليكم فيديو للشيخ محمد حسان يتحدث فيه عن ليلة القدر :

وخطبة للشيخ كشك يتكلم فيها ايضا عن ليلة القدر وفضائلها :

وايضا حديث الشيخ نبيل العوضي عن ليلة القدر :

وحديث د. عدنان عنها ” ليلة العتق من النار ”

وهنا حديث دكتور علي منصور كيالي عن ليلة القدر

عن Ahmed Mamdouh

Ahmed Mamdouh
طالب بكلية طب الاسنان اهوى التدوين ومتابعة اخبار العالم والثقافة العامة كما اهوى البرمجة ومتابعة التقنية والاخبار التكنولوجية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى