الرئيسية / ثقف نفسك / تعريف التدخين و انواعه و اضراره – موضوع شامل
تعريف التدخين و انواعه و اضراره – موضوع شامل

تعريف التدخين و انواعه و اضراره – موضوع شامل

التقييم :
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading ... Loading ...

التدخين هو عملية يتم فيها حرق مادة والتي غالباً ما تكون التبغ وبعدها يتم تذوق الدخان أو استنشاقه. وتتم هذه العملية في المقام الأول باعتبارها ممارسة للترويح عن النفس عن طريق استخدام المخدرات، حيث يَصدر عن احتراق المادة الفعالة في المخدر، مثل النيكوتين مما يجعلها متاحة للامتصاص من خلال الرئة وأحيانا تتم هذه الممارسة كجزء من الطقوس الدينية لكي تحدث حالة من الغفوة والتنوير الروحي وهناك آلاف من المواد الكيميائية التي تؤثر على الجهاز العصبي المركزي وتعد السجائر هي أكثر الوسائل شيوعًا للتدخين في الوقت الراهن، سواء كانت السيجارة منتجة صناعيا أو ملفوفة يدويًا من التبغ السائب وورق لف السجائر. وهناك وسائل أخرى للتدخين تتمثل في الغليون، السيجار، الشيشة، والبونج “غليون مائي”.
يعد التدخين من أكثر المظاهر شيوعا لاستخدام المخدرات الترويحية. وفي الوقت الحاضر، يعد تدخين التبغ من أكثر أشكال التدخين شيوعًا حيث يمارسه أكثر من مليار شخص في معظم المجتمعات البشرية. وهناك أشكال أقل شيوعا للتدخين مثل تدخين الحشيش والأفيون. وتعتبر معظم المخدرات التي تُدخن إدمانية. وتصنف بعض المواد على أنها مخدرات صلبة مثل: الهيروين والكوكايين الصلب. وهي مواد ذات نسبة استخدام محدودة حيث أنها غير متوفرة تجاريًا.

تعريف التّدخين :

التدخين قهاوي.jpg3

التّدخين هو عمليّةٌ يجري فيها إحراق مادّةٍ مُعيّنة، والمادة الأكثر استخداماً في ذلك هي مادة التّبغ، وبعد إحراقها يتذّوقها الشخص ويَستنشقها. يلجأ بعض الأشخاص للتدخين لاعتبارهم أنّه ممارسةٌ تُساعد في الترويح عن النفس، وتتمّ مُمارسته أحياناً في بعض الطقوس الدينية لإضفاء حالة التنوير الروحي، ومن أبرز وسائل التّدخين شيوعاً في هذا الوقت السّجائر سواءً أكانت بإنتاجٍ صناعيّ أو تلك التي تُلفُّ باليد، كما أنّها توجد وسائل وأدوات أخرى للتّدخين كالغليون والشيشة.

تعريف التّبغ :-

التبغ هو نوعٌ من أنواع النباتات في أمريكا، ويحتوي على مادّةٍ سامّة، ولفظه مأخوذٌ من كلمة “تاباغو” المُطلق على جزيرة في خليج المكسيك حيثُ وُجد لأول مرة فيها، ونُقل منها إلى مُختلف أنحاء العالم.

تاريخ التّدخين :-

يعودُ تاريخ التّدخين إلى سنة 5000 قبل الميلاد؛ حيثُ كان موجوداً في مُختلف الثّقافات في العالم، وقد ارتبطت الاحتفالات والمَباهج الدينية قديماً بالتّدخين؛ حيثُ كان يُرافق تقديم القرابين للآلهة القديمة، كما كان مُلازماً لطقوس التّطهير. عندما غزت أوروبا استكشافيّاً القارتين الأمريكيتين ساهم ذلك في انتشار التّبغ إلى كلّ أجزاء العالم بشكلٍ سريع، وفي أوروبا ساهم التّدخين في تقديم نشاطاتٍ اجتماعيّة جديدة للسُكّان وصورةً من صور تعاطي المخدّرات بشكلٍ لم يُعرف سابقاً،أمّا في الدوّل العربية ففي فلسطين قد عُرف التبغ لأوّل مرّةٍ عام 1603م في زمن السلطان أحمد الأول، وبعد ذلك تمّ مَنع وحَظر التدخين على سكّان القدس عام 1633م في زمن السّلطان مراد الرابع.

أصناف التّدخين :-

يُصنّف التّدخين إلى عدّة أنواع وحسب عدّة معايير، منها:حسب الدافع المؤدي له

  • التّدخين الاسترخائي : هو مُتعلّقٌ بشعور المدخّن بالسّعادة في أوقاتِ الاسترخاء، وهو أكثر الأصنافِ انتشاراً.
  • التّدخين النّفسي : هو مُتعلّقٌ بإبراز المُدخِّن لبعض صفاته أمام النّاس كإبراز الرّجولة، وهو عادةً ما يَكون بصحبة آخرين.
  • التّدخين المنشِّط : هو مُتعلِّق بفتراتِ العمل سواءً البدني أو العقلي.
  • التّدخين المُسكِّن : هو مُتعلّق بتخفيف شعور الضغط النفسي من نفسية المُدخِّن.
  • التّدخين الإدماني : هو مُتعلّق بحاجة الجسم الماسّة للمواد الموجودة في سجائر التّدخين كالنيكوتين، ولا يكون الهدف منه الشعور بالسعادة أو أيّ شعور آخر.
  • التّدخين الإحساسي : هو مُتعلّق بشعور المدخِّن وإحساسه بالحيويّة والانتعاش عندما يُدخّن.

حسب المستخدم :-

  • التّدخين المباشر : هو أن يقوم الشّخص بإرادته بالتّدخين.
  • التّدخين السّلبي : هو ما يُسمّى بالتّدخين اللاإرادي، حيثُ يتعرّض الشخص للهواء الملوّث بدخان التّبغ بصورة لا إرادية من خلال البيئة حوله؛ حيثُ يتواجد بالقرب منهم مدخّنون يدخّنون بإرادتهم، حيثُ يأتيهم هذا الدُّخان عبر فترات سحب النّفس خلال احتراق مادة التّبغ وعند نفث المُدخِّن لهذا الدّخان، ومن أخطر الفِئات المُعرّضة للتدخين السلبي، الأطفال والرُّضع، وأظهَرت تقاريرٌ مَصدرها وكالة حماية البيئة في الولايات المتحدة سنة 1992م أنّ التّدخين السّلبي يُعادل خطورة التّدخين المُباشر.

مكونات دخان السجائر :-

التدخين قهاوي.jpg0

يضمُّ دخّان السجائر ما يفوق 4700 مادة كيميائية؛ حيثُ بيّنت الدّراسات والأبحاث أنّ 60 مادة منها تُشكِّل مواد من المُحتمل أن تقود للإصابة بالسّرطان، ولأجل ذلك فإنّها تُصنّف ضمن المواد السرطانية، وعندما يُدخّن الشّخص فإنّ التّبغ وباقي المواد تخضع لمَجموعةٍ من التّفاعلات الكيميائية لتُشكّل الدخّان الذي يحوي أكثر من 400 مادة،

ومن هذه المواد :

  1. سيانيد الهيدروجين.
  2. أحادي أكسيد الكربون.
  3. النيكوتين.
  4. الزّرنيخ.
  5. كلوريد الفينيل.
  6. الأمونيا.

ومن المواد المسرطنة :

  1. الكادميوم.
  2. الأمونيا.
  3. النتروزامين.
  4. الكينولين.
  5. الزرنيخ.
  6. كبريت الهيدروجين.
  7. ثاني أكسيد النيتروجين.
  8. الفورمالدهيد، وهي من المواد الضارة على مجرى الهواء.
  9. سيانيد الهيدروجين.
  10. البنزبيرين.

مخاطر التّدخين :

الناحية الصحيّة يقود التّدخين إلى أن يُصاب الفردُ المُدخِّن بالكثير من المَشاكل الصحيّة والأمراض، ومنها:

  •  الجلطة الدماغية.
  • السكتة القلبية.
  • السرطان، وخاصّةً سرطان الرئة. أمراض مُتعلِّقة بالجهاز التَّنفسي.
  • الوفاة المبكّرة.

إنّ الأعراض التي تأتي بعد الإصابة بأحد هذه الأمراض قد تتسبّب بزيادة الضّغط العصبي والنّفسي ممّا يُؤثّر بشكلٍ سلبيّ على حياة الشّخص، كما يَظهر جلدُ الشّخص المُدخّن بمظهرٍ يجعل صاحبه يبدو بعمرٍ أكبر ممّا هو فيه، كما يؤثّر على حاسة التّذوق وقد يُسبّب العجز الجنسي للرجال.

الخطر الاقتصادي :

بيّنت دراسةٌ أجراها المَعهد الوطني الأمريكي للسرطان ومُنظّمة الصحّة العالمية كُلفة التّدخين ضمنَ الاقتصاد العالمي؛ حيثُ تَبيّن أنّه يكلّف الاقتصاد العالمي سنوياً ما يفوق تريليون دولار، ومع أنّ الخبراء قالوا إنّ التدخين بصِفَته أكبر مُسبّبٍ للوفاة حول العالم يُمكن الوقاية منه وصرف خطره عن كثيرٍ من النّاس، إلاّ أنّ عدد المتضرّرين والذين سوف يَفقدون حياتهم جراء هذه العادة السيئة سيزدادون إلى الثُّلث بمجيء عام 2030م

ومن المؤسف أنّ كلفة التّدخين الإجمالية تفوق بشكل كبير الإيرادات العالمية القادمة من فرض الضّرائب على التّبغ والتي قُدِّرت بما مقداره 269 مليون دولار عام 2013م، و2014م كما قالت منظّمة الصحة العالمية، وبيّنت الدِّراسة كذلك أنّه من المُتوّقع أن تزداد عدد الوفيّات المُتعلقة بالتّدخين من 6 ملايين وفاة سنوياً إلى ما يقارب 8 ملايين وفاة بمجيء عام 2030م، وستكون النّسبة الأكبر بما مقداره 80% من مجموع الوفيات هذه مُتواجدةً في البلدان التي تُعاني من انخفاضِ وتوسُّط مستوى الدّخل.

من الجدير ذكره أنّ التّدخين مَسؤولٌ عن تكاليف باهظة للرّعاية الصحيّة والإنتاجية المصروفة هدراً سنويّاً بما يزيد عن تريليون دولار حسب هذه الدّراسة التي راجعها ما يزيد عن 70 خَبيراً عالميّاً. بيّن التّقرير المكوّن من 688 صفحة أنه من المتوقع استمرار ازدياد الكلفة الاقتصادية، وأنّ الحكومات تملك أساليبَ تقليص تداول التّبغ واستخدامه وبالتالي تقليص الوفيّات المُتعلّقة به، إلّا أنّها فتَرتْ وتقاعست عن استخدام هذه الأساليب بالكفاءة اللازمة؛ حيثُ إنّ مخاوف الحكومات من أن يكون التّاثير سلبيّاً على اقتصادها إن أجرت الرّقابة على صناعة وإنتاج التبغ، مما عدّه التقرير مُبرّراً غير مقبول.

عن Rehab Mamdouh

Rehab Mamdouh

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى