الرئيسية / الصحة والرشاقة / فوائد شاي الزنجبيل
فوائد شاي الزنجبيل

فوائد شاي الزنجبيل

التقييم :
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading ... Loading ...

ان الجنزبيل و الشاي اثنين من اكثر الاعشاب التي تساعد على بناء جسم قوي جدا واذا نظرنا الي كل منهم على بنظرة منفردة سنجد ان كل عشب منهم يحتوي على فوائد كثيرة تجعله من اكثر الاعشاب تداولا بين المرضى ومحبي الاعشاب ولعل اكثر فائدة من الممكن ان تحصل عليها هو دمج العشبين معا فى مشروب واحد وهذا ما سنتكلم عليه اليوم عن اهمية و فوائد مشروب شاي الجنزبيل

الجنزبيل:-

الزّنجبيل يعرف الزّنجبيل علميّاً باسم (Zingiber officinale)،الجزء اللى بيتاكل فى النبات هو الريزوم بتاعه (الجدر اللى تحت الارض). الموطن الاصلى للنبات هو جنوب شرق اسيا و بيتزرع دلوقتى فى الهند و الصين و اندونيسيا و غرب افريقيا و منطقة الكاريبى.
الجنزبيل ممكن يتغلى فى المايه و يتعمل منه شاى و غالبا بيضيفوله عسل. فى بعض البلاد بيخللوه و ساعات بيضيفو لاكلات تانيه زى الرز او البسكوت و الكيك. فيه استعمالات طبيه شعبيه كتيره للجنزبيل بس ولا واحد فيهم اتثبت بطريقه علميه اكيده. من اشهر الاستعمالات دى, علاج نزلات البرد و التهابات الزور و الروماتيزم و الصداع. فيه دراسات بينت انه ممكن يخفف اعراض الغثيان nausea اللى بييجى بسبب دوخة البحر وهو عبارة عن نبات معمر ينمو على جذمور (ساق تنمو تحت الأرض) سميك درنيّ، وتعتبر دول آسيا الجنوب شرقية موطن نبات الزّنجبيل، كما يتمّ زراعته في الولايات المتّحدة، وفي الهند، والصّين، وفي جزر الهند الشرقيّة، والمناطق الاستوائية، ويتم استعمال جذمور نبات الزّنجبيل المقشور طازجاً أو مُجفّفاً، وهو من أكثر الأعشاب استعمالاً في العالم، إذ يدخل في تحضير الأطعمة كنوع من أنواع التّوابل لما له من رائحة مُميّزة ونكهة لاذعة أيضاً، وذلك بالإضافة إلى استعمالاته العلاجيّة،

ويستعمل الزّنجبيل في الطبّ الشعبيّ منذ القدم في العديد من الحضارات لما عُرِف له من فوائد وتأثيرات صحيّة عديدة.ويحتوي الزّنجبيل كيميائيّاً على المواد الفعّالة التي تتكوّن من زيت طيّار يختلف تركيبه باختلاف البلد التي يُزرع فيها نبات الزّنجبيل،ومركبات لاذعة غير طيّارة تشمل مركبات الجنجرول (Gingerols)، ومركبات الشّاجول (Shagols)، والزّنجرون (Zingerones)، ويُشكّل الجنجرول والشّاجول أكثر المواد الفعّالة عملاً في الزّنجبيل، كما أنّه يتركب من 50% النّشا.

فوائد شاي الزّنجبيل :-

جنزبيل قهاوي.jpg9

وضّحت الدّراسات العديد من التّأثيرات الصحيّة للمواد المُستخلصة من الزّنجبيل، إذ وجد له تأثير في زيادة قوّة انقباض العضلات، كما وجد له تأثيرات مُضادّة لتخثّر الدّم، ومُضاد للأكسدة، وللشّقيقة، وللدّهون، كما أنّه يُحفّز من إفراز اللُّعاب، وعصائر المعدة، والعصارة الصفراويّة،والآتي بعض الفوائد التي يمكن الحصول عليها من تناول شاي الزّنجبيل:

  • مقاومة الالتهابات.
  • تخفيف أعراض الدّوخة، بما فيها الغثيان.
  • تخفيف الغثيان والقيء الذي يحصل خلال 24 ساعة بعد العمليّات الجراحيّة
  • كما يمكن أن يُخفّف من الدّوخة والغثيان اللّذان يحصلان بسبب العلاج الكيماويّ، أو بسبب دوار الحركة، ولكن تختلف نتائج الدّراسات في آخر تأثيرين،وتتركّز تأثيرات الزّنجبيل المضادة للقيء مباشرة على الجهاز الهضميّ، بخلاف أدوية القيء التي تؤثّر على الجهاز العصبيّ المركزي.
  • تخفيف الآلام المرافقة للحيض بدرجات قريبة من دواء الإيبوبروفين وحمض الميفيناميك عندما يتمّ تناوله أثناء الدّورة الشهريّة.
  • تخفيف ألم التهاب المفاصل في حالات الفصال العظاميّ.
  • تحسين الحركة الدوديّة في الجهاز الهضمي.
  • تخفيف الغثيان والقيء المرافقين لبداية الحمل، ولكن يجب استشارة الطّبيب قبل تناول الزّنجبيل أو غيره من الأعشاب خلال الحمل، إذ يعتقد البعض أنّه من الممكن أن يرفع من خطر الإجهاض، خاصّةً عندما يتمّ تناوله بجرعات عالية.
  • تحفيز عمل جهاز المناعة.
  • يساهم الزّنجبيل في تخفيف آلام الروماتيزم، والمفاصل، والعضلات، والصّداع.
  • تقترح بعض الدّراسات دوراً للزّنجبيل كمضاد للميكروبات.
  • يمكن أن يكون للزّنجبيل دوراً في وقاية الجينات من التغيّرات السّامة التي تسببها بعض المواد السّامة.

كما يمكن أن يكون للزّنجبيل دور إيجابيّ في الحالات الآتية، مع الحاجة إلى المزيد من البحث العلمي لتأكيدها:

  1. يمكن أن يساهم الزّنجبيل في محاربة السّرطان.
  2. يمكن أن يساعد الزّنجبيل في محاربة السّمنة، وتخفيف تراكم الدّهون في الجسم/ وتخفيف الوزن.
  3. خفض سكّر الدّم.
  4. خفض الكوليسترول.
  5. الوقاية من مرض الزّهايمر.
  6. يمكن أن يُحسّن من حالات اضطرابات المعدة.
  7. يمكن أن يكون له دور في تسكين آلام العضلات التي تحصل بعد الرّياضة.
  8. التّحسين من حالة الفشل التّنفسي الحاد.
  9. المساهمة في علاج حالات فقدان الشهيّة.
  10. تحسين أعراض الزّكام والإنفلونزا.
  11. وجدت بعض الدّراسات أن تناول الزّنجبيل مع الأقحوان يساهم في التّخفيف من حدّة ومدّة نوبات الشّقيقة.
  12. يمكن أن يُحسّن الزّنجبيل من القدرة على البلع في الأشخاص الذين تراجعت قدراتهم على البلع بسبب الجلطات الدماغيّة.

الأعراض الجانبية لشاي الزّنجبيل:-

  • يُعتبر تناول الزّنجبيل آمناً لغالبية الأشخاص ولا ينتج عنه أي تأثيرات سلبيّة عادة عندما يتمّ تناوله بالجرعات العاديّة،ولكنّه يمكن أن يُسبب بعض الأعراض الجانبية الخفيفة لدى البعض، مثل الحرقة، والإسهال، وتلبُّك المعدة، وزيادة كثافة الدّورة الشهريّة. وعلى الرّغم من أنّ غالبية الأبحاث العلميّة تؤكد أنّ تناول الزّنجبيل لتخفيف الغثيان والدوخة في بداية الحمل يعتبر آمنا، إلا أنّه لا يُفضّل استعماله بكميّات كبيرة لهذا الغرض
  • كما يجب استشارة الطّبيب قبل تناوله أثناء فترات الحمل والرّضاعة، ويجب الحذر إذا تناوله أحد المصابين باضطرابات نزيف الدّم؛ نظراً لتأثيره المضادّ لتخثّر الدّم، كما يجب الحذر عند تناوله مع الأدوية التي تزيد ميوعة الدّم وتمنع تخثّره، حيث إنّه يتفاعل معها، ممّا يرفع من خطر النّزيف وظهور الكدمات، كما يجب استشارة الطّبيب قبل تناول الزّنجبيل في حالات حصى المرارة بسبب تأثيره المُحفّز في إفراز العصارة الصّفرا

عن Rehab Mamdouh

Rehab Mamdouh

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى