الرئيسية / تنمية بشرية / ابدأ من جديد – لا تستسلم ابدا
ابدأ من جديد – لا تستسلم ابدا

ابدأ من جديد – لا تستسلم ابدا

التقييم :
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading ... Loading ...

من منا لم يوقع في مشكله او ضيق سلب منه حياته و شعر و كان النبض و الابتسامه ذهبت منه و لم تعد و كان الحياه قد اغلقت جميع الابواب امام عينه و كان المصائب تركت كل الناس و اختارته هو دون غيره من خذلان اعز الناس لنا من خساره صاحب , من ترك حبيب , من موت عزيز ,من نقص في الاموال , ومن ترك الوظيفه , ومن الفشل في جميع جوانب الحياه كل شي مغلق كل شي اصبح هباء و كل شي كانه لم يكن يوما و لكن هل انت راض علي الاحباط الذي انت عليه علي كميه الياس التي تمسكت بك و انت في هذا الحال من الاستسلام !! معنا اقول لك لا و الف لا و ابدا من جديد فالغد اجمل و انت الان تسطيع ان تخلق منك شخص اقوي .

ابدأ من جديد

صعوبة الحياة :

يواجه الناس في حياتهم الكثير من المواقف المؤلمة، والظروف الصعبة، كفقدان عملهم، أو وفاة أحدهم، أو الإصابة بمرض، وغيرها من الأحداث التي تتسبب بصدمة لهم، وقد تفقد الشخص قدرته على الاستمرار، إلا أن ردود أفعال الناس تختلف، واستجابتهم للمواقف تختلف أيضاً، وفي كل الأحوال لا بد من مواجهة الحياة، والتغلّب على صعابها، وعدم التوقّف عند نقطةٍ معينة، والبدء من جديد في كل مرة يتعرض فيها الشخص لموقف يؤثر فيه، وفي هذا المقال سنقدم بعض التوجيهات للشخص الذي يريد أن يبدأ من جديد.

خطوات لتبدأ من جديد :

  • التواصل مع الآخرين :

ينبغي أن يتذكر الإنسان عند يتعرض لموقف ما أنه بحاجة إلى أن يحسن علاقاته مع الآخرين، وأن يحصل على دعم أصدقائه، وأسرته، الأمر الذي يدفعهم للبقاء بجانبه، وومساعدته، كما يجب الأخذ بالاعتبار أن الاشتراك في الأعمال التطوعية والاجتماعية يساعد على استعادة الأمل، ونسيان الهموم، مما يمنح الشخص شعورا بالرضا عن النفس، ويدفع الشخص للبدء من جديد.

  • تغيير النظرة إلى الحياة :

الحياه اجمل مما تظن لذا ينبغي على الإنسان أن يغيّر نظرته وتفسيره للحياة، وألا يستمر بالنظر إليها نظرةً سوداوية، وأن يقنع نفسه أن كل مشكلة لها حل، وأنه ما من مجال بالعودة في الزمن لتغيير ما حصل، وإنما البدء من جديد، والنظر إلى الحياة نظرة تفاؤلية هو ما يعين الشخص على الاستمرار، ويساعده على تطوير نفسه.

  • عدم الاستسلام وهدر الوقت :

يفترض من الإنسان أن يتقبّل الظروف التي ليس بمقدروه تغييرها، وأن يتعايش معها، وألا يستسلم لها، وإنّما عليه يركّز مجهوده على ما يمكنه تغييره، وما يمكن القيام به.

  • وضع أهداف واقعية :

يجب على الإنسان أن يضع لنفسه أهدافا واقعية كي لا يصدم إن لم تتحقق، وأن يسعى لتحقيقها بكل ما أوتي من استطاعة وقدرة، وألا يقلل من قيمة ما يقوم به في سبيل تحقيق هذه الأهداف.

  • مواجهة المشكلة واتخاذ القرارات :

يفترض بالإنسان أن يواجه المشاكل التي تعترض طريقه، وألا يتهرب منها، أو يتجنب حلّها، وإنّما ينبغي أن يكون حازما، وأن يتخذ القرارات الصائبة ليخرج من مشكلته بأقل الخسائر.

  • معرفة النفس :

اكتشف ذاتك لذا يفترض من بالإنسان أن يكون على علم بنفسه، وأن يكون واثقا بها، وأن يحسن الظن بها، وأن يعمل على تطويرها، وأن يستكشفها، وألا يقلل من مجهوده، وأن يقوي علاقاته بربه في ذات الوقت.

  • الواقعية :

ينبغي أن يكون الشخص واقعياً، وألا يضخّم الأمور، وأن يتجنّب التهويل والمبالغة، وأن يكون على يقين أن مثل هذه التصرفات لا تساعده على مواجهة أزمته، وإنما تزيد الأمور تعقيداً.

  • الاعتناء بالنفس :

يفترض من الإنسان أن يحافظ على صحته، وأن يعتني بنفسه، وأن يعطيها حقها، وأن يشارك في كلّ الأنشطة التي يحبها، وتساعده على تغيير نظرته السواداوية للحياة.

  • الاسترخاء :

يلعب الاسترخاء دوراً كبيراً في منح الشخص القدرة على البدء من جديد، إلى جانب الاهتمام بالجوانب الدينيّة والروحية؛ لأنّ مثل هذا الاهتمام يساعد على استعادة الأمل بالحياة .

  • المرونة :

تلعب المرونة دوراً أساسياً في التغلب على المشكلات، ومواجهة الصعاب، ومنح الشخص القدرة على البدء من جديد في كل مرة يخفق فيها.

  • الثقة بالنفس :

تلعب ثقة الإنسان بنفسه دوراً كبيراً في حل المشكلات، ومواجهة الصعاب، والتغلب عليها، وفي منح الشخص القدرة على البدء من جديد.

  • التعبير عن المشاعر :

يجب على الإنسان ألا يكبت مشاعره، وإنّما عليه أن يعبّر عنها، وأن يخفّف عن نفسه، وألا يحمّل نفسه فوق طاقتها.

 

عن Reem Mamdouh

Reem Mamdouh

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى